السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أنواع المحاليل

كيفية التمييز بين المحاليل
هناك ثلاثة أنواع من المحاليل وهي:-

1- المحلول الحقيقي.
2-المحلول المعلق.
3-المحلول الغروي.

ولكم بعض النقاط التي بإمكانها أن نميز هذه المحاليل
أولا
المحلول الحقيقي
مميزاته:

لا يمكن تمييز دقائق المذاب بالعين المجردة آو بالمجهر
لايمكن فصل مكوناته بالتزويق أو الترشيح
متجانس
مثل السكر في الماء
ثانياً
المحلول المعلق

مميزاته:
يمكن تمييز دقائق المذاب بالعين
يمكن فصل مكوناته بالترويق أو الترشيح
غير متجانس
مثل الطباشير في الماء


ثالثاً
المحلول الغروي.

مميزاته:
يمكن تمييز دقائق المذاب بالمجهر الإلكتروني
لا يمكن فصل مكوناته بالترويق أو الترشيح
متجانس
مثل الحليب في الدم
أنواع المخاليط
1. المعلقات.
2. المحاليل.
3. الغرويات.

أولا /
المعلقات
يتكون المعلق من جزيئات كبيرة لعنصر واحد على لأقل موزعة خلال بعضها البعض مثل التراب النقي في الماء / الراسب في التفاعلات الكيميائية ... والجزيئات العالقة كبيرة لدرجة أن يمكن رؤيتها بالعين المجردة أو الميكروسكوب... وتتميز بخاصية وهي أنه إذا تركت ولم يستمر تحريكها باستمرار فإنها تترسب تحت تأثير الجاذبية الأرضية وتعتمد سرعة الترسيب على حجم الجزيئات العالقة فكلما كانت اكبر كانت السرعة اكبر.
أما عن فصل الجزيئات العالقة المترسبة من الخليط الناتج من تفاعل ما فهناك

طريقة:
عن طريق تمريرها على فلتر فيتم الفصل عن طريق جهاز يسمى
centrifuge(الطرد المركزي) حيث يتم الاستفادة من مبدأ ترسيب جزيئاته تحت قوة الجاذبية الأرضية بحيث يعمل كقوة إضافية لقوة جذبا لأرض مما يساعد ذلك على جذب هذه الجزيئات العالقة إلى أسفل ليتم ترسيبها وبالتالي فصلها.....أما بالنسبة لخواصها الفيزيائية مقارنة بالخواص الفيزيائية للسائل وهو في حالة نقية نجد إنها لا تتأثر إلا بمقدار ضئيل فبوجود المواد العالقة فمثلا نجد أن درجة تجمد الماء صفر سيليزية ودرجة تجمد الماء الذي يحتوي على تراب أيضا صفر سليزية وذلك لان حجم الجزيئات العالقة كبير وعددها صغير جدا مقارنة مع عدد جزيئات
ثانيا/ المحاليل
التي تعتبر على عكس المعلقات تماما من حيث الخواص
حجم جزيئات المذيب والذائب صغيرة جدا في حجم إبعاد الأيونات وتتوزع جزيئات المحلول بانتظام خلال بعضها البعض لتعطي وسط متجانس أما بالنسبة للخواص الفيزيائية فلا يوجد تأثير إلا الضئيل منه وذلك بسبب الطريقة القوية فبالتداخل والحميمة التي تتوزع فيها الجزيئات المذابة نفسها بين الجزيئات المواد المذيبة.
وهي ثلاث أنواع/محلول سائل ومحلول غازي ومحلول صلب.


ثالثا/الغرويات

في الخواص هم بين المحاليل والمعلقات
مثل الحليب المتجانس وهو عبارة عن قطرات من الزبد موزعة في محلول مائي ويحتوي أيضا على بروتين الكازئين ومواد أخرى ... حجم جزيئات الغرويات اكبر من حجم جزيئات المحاليل واقل من حجم جزيئات المواد العالقة... وهي صغيرة جدا لدرجة أنها لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة أو المجهر العادي.... وهذه الجزيئات تصطدم تصادمات ثابتة مع الوسط المحيط مما يجعل هذه الجزيئات عالقة لفترة طويلة ولا تنفصل تحت تأثير الجاذبية الأرضية.
وتتميز هذه الجزيئات بخاصية تجعلها تختلف عن المحلول وهي ما يسمى ب
Tyndall effectوهي ظاهرة تتميز بها الغرويات إذ أن الضوء الذي يمر خلالها ينتشر في زوايا كبيرة وتمتصه الجزيئات وبالتالي لا يسمح له بالخروج. على عكس المحاليل.
في الوضع الطبيعي لا تنفصل جزيئات الغرويات عن الوسط المنتشرة فيه بفعل الجاذبية وحتى يستمر ذلك لابد من منع التصاق الجزيئات مع بعضها البعض أثناء التصادم حتى لا تنمو في الحجم وتنفصل عن الخليط
أما عن المستحلب فهو نوع من أنواع الغرويات نوع المواد المكونة له هو" سائلين" عن عبارة عن خليط يتكون من سائلين لا يذوبان في بعضهما البعض ولكنهنا عامل الاستحلاب (
emulsifying agent) الذي يعمل على الربط بين هذين السائلين مثل البروتين وبالتالي يتكون المستحلب ويصل إلي حالة الاستقرار والثبات مثل الحليب والمر جارين والزبد وهي عبارة عن سائلين(ماء في زيت) ولكن وجود بروتين الكازئين يمنع جزيئات الماء والزيت من الاصطدام والنمو فبالحجم ..
والجدير بالذكر أن الغرويات إن تركت فترة طويلة بدون تحريك تنفصل تحت تأثير الجاذبية الأرضية فمثلا لو ترك الحليب خارج الثلاجة لمدة يومين نلاحظ انه انفصل إلي طبقتين تحت تأثير الجاذبية وبالتالي فسد.


اعداد د/ وطبان جابر السعدون